هونغ كونغ تواجه حملة اعتقالا غير مسبوقة للناشطين

اعتقلت هونج كونج العشرات من النشطاء والسياسيين المؤيدين للديمقراطية ، بتهمة محاولة “قلب النظام”. وكانت المجموعة التي اعتقلت بموجب قانون أمني جديد مثير للجدل، قد شاركت في تصويت غير رسمي لاختيار مرشحي المعارضة قبل الانتخابات المؤجلة في عام 2020. ويتوقع أن تجري تلك الانتخابات في أوائل 2021. ووصف وزير الأمن في هونج كونج التصويت بـ”التخريبي”. وتعتبر هذه الحملة من أكبر العمليات الأمنية التي تستهدف المعارضة في هونغ كونغ. وكانت بكين قد فرضت في العام الماضي التشريع الأمني على الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي شبه مستقل عن بكين،وقال المسؤولون في بكين: إنه إجراء ضروري لكبح الاحتجاجات العنيفة التي شهدها الإقليم على مدى شهور. ودافعت الحكومة الصينية عن الاعتقالات. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية: إن هناك حاجة لوقف القوى الخارجية والمتواطئين معها لتقويض استقرار الصين وأمنها. لكن يبدو أن حملة القمع يوم الأربعاء تؤكد بحسب منظمة العفو الدولية مخاوف الصين واستخدامها قانون الأمن القومي كسلاح لمعاقبة من يتحدى الدولة. ووصل عدد المعتقلين في يوم واحد إلى 53 ناشطا. وتم نشر حوالي 1000 ضابط أمن لتفتيش منازل النشطاء وملاحقتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *