ما علاقة مرض السكر بالزهايمر؟

الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم غالبًا ما يواجهون مشاكل إدراكية على المدى الطويل مقارنة بالأشخاص الأصحاء، وهنا نحن نتكلم عن مرضى داء السكرى. إن داء السكر، ليس مرضًا هضميًا يرتبط بحرق جسمك للطاقة فقط ولكنه يؤثر بشكل فعال على تكيف المخ مع الشيخوخة وصحة العمليات الإدراكية مع تقدم السن. تم التوصل لهذه النتائج خلال دراسة مؤخرة والتي نصحت بالتدخل السريع في النظام الغذائي لمرضى السكر ومراقبة مستويات السكر في الدم عن كثب لأن كل ذلك سيخفف من وقع المرض على مخ المريض في شيخوخته. تم فحص 5000 شخص خلال هذه الدراسة، 55% منهم من النساء بمتوسط 66 عام من العمر وقد تم اختبار قدراتهم الإدراكية بشكل دوري على مدار سنوات. وقد أظهر جميع المشاركين في الدراسة تأخرًا إدراكيًا طبيعيًا مع تقدم العمر، ولكن هؤلاء الذين امتلكوا نسب عالية من مؤشرات مستوى سكر الدم HbA1c ظهر عليهم تأخرًا ذهنيًا أكبر وبتسارع زمني أكبر. وربما أهم ما لخصته هذه الدراسة كان يتعلق بالنوع الثاني من داء السكرى وهو الأخف وطأة من النوع الأول، حيث نصح القائمين على الدراسة أصحاب هذا النوع من المرض بتوخي الحذر فيما يخص حميتهم الغذائية، فكونهم لا يعانون من النوع الأول والأخطر لا يعني بالضرورة أن يأكلوا ما يحلوا لهم من النشويات وخلافة، فربما لن تظهر علامات مباشرة ولحظية لارتفاع سكر الدم جراء هذه الحمية، ولكن مما لا شك فيه لن يكون ذلك في صالحهم عندما يبدؤون في طور الشيخوخة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *