توسيع الاعتقالات بعد قتل مدرس في فرنسا والأزهر يدين

ذكر مصدر قضائي أن 5 أشخاص آخرين أوقفوا، ليل الجمعة السبت، بعد مقتل مدرس بقطع الرأس قرب معهد في الضاحية الغربية لباريس، ما يرفع العدد الإجمالي للموقوفين في إطار هذا الاعتداء إلى 9 أشخاص. وأوضح المصدر القضائي أن بين الموقوفين الخمسة الأخيرين، والدي تلميذ في مدرسة ”كونفلان سانت أونورين“، حيث كان يعمل المدرس وأشخاص في المحيط غير العائلي للمهاجم، موضحاً أنه شاب في الثامنة عشرة من العمر من أصل شيشاني ومولود في موسكو. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قال، الجمعة، إن عملية قتل المدرس الذي عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد في حصة دراسية ”هجوم إرهابي إسلامي“. وأضاف ماكرون، قرب مكان الاعتداء، حيث قطع الجاني رأس الضحية قبل أن ترديه الشرطة، إن ”الأمة بأكملها“ مستعدة للدفاع عن المدرسين، وإن ”الظلامية لن تنتصر“. وأعلنت الشرطة الفرنسية، امس الجمعة، أنها قتلت بالرصاص رجلا كان قد ذبح قبل دقائق معلماً بإحدى المدارس الإعدادية، في شارع بإحدى ضواحي العاصمة باريس. وقال مصدر في الشرطة إن هذا المدرس كان قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *