بريطانيا تحاكم متهمي الرحلة الأبدية

تبدأ، اليوم الإثنين، في لندن محاكمة المتهمين في قضية “شاحنة الموت” المروعة التي هزت بريطانيا قبل عام، بمقتل 39 مهاجرا قضوا من شدة البرودة. وتعود الواقعة إلى الـ23 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حين تم العثور على جثث 31 رجلا و8 نساء جميعهم فيتناميون، داخل حاوية تبريد كانت قادمة من مرفأ زيبروج البلجيكي، شرق لندن. ويمثل أربعة متهمين أمام محكمة “أولد بايلي” للجنايات في لندن، بتهمة القتل غير العمد ومساعدة الهجرة غير القانونية، وهي التهم التي ينفونها. ومن بين الضحايا “بان تي ترا مي” (26 عاما) الذي كتب لعائلته رسالة نصية، قبل ساعات قليلة من وفاته، قائلا: “أمي، أبي، أحبكما كثيرا. إنني أموت، لم يعد بوسعي أن أتنفس”. وينحدر أغلب ضحايا ثلاجة الموت من منطقة فقيرة في وسط فيتنام، إذ تقترض العائلات هناك مبالغ طائلة لإرسال أبنائها إلى بريطانيا عبر شبكات التهريب السرية، على أمل وظيفة تؤمن لهم عيشة لائقة، لكنهم كثيرا ما يمضوا في رحلة أبدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *